علوم للجميع , هام اسئلة اختيار من متعدد
 
علوم للجميع || بكالوريا || facebook || من نحن-about
علوم للجميع - الله محمد
اضغط هنا للتواصل معنا
بالامكان البحث بموقع علوم للجميع من خلال المحرك البحث التالي [اظهار مربع البحث]

علوم للجميع | المنتدى


العودة   علوم للجميع | المنتدى > منتدى سوريا > سورية ... مدن و أرياف

الملاحظات

يحوي قسم الـ ,

سورية ... مدن و أرياف

كل مايتعلق بوصف سوريا ... سياحة ، مناظر خلابة ... من نصوص ، صور أو فيديو ...

ديرعطية

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
  #1  
الصورة الرمزية 3LOM 4 ALL
3LOM 4 ALL غير متواجد حالياً
مؤسس الموقع


 
منقول ديرعطية



ديرعطية


مواضيع ذات علاقة
صور ديرعطية
المناخ في ديرعطية
لمحة عن منطقة القلمون
تاريخ ديرعطية مع الصور
ديرعطية النهضة في ديرعطية .... وتستمر النهضة
أوائل وأرقام قي ديرعطية
الحباة الاجتماعية في ديرعطية
الاقتصاد في ديرعطية
الموقع الجغرافي لديرعطية


تقع مدينة ديرعطية البالغ تعداد سكانها نحو22000 نسمة فـي منطقة القلمون، في محافظة ريف دمشق ، على الطريق الدولية ، بين دمشق وحمص، ويبلغ متوسط ارتفاعها عن سطح البحر (1250) م، هذا الموقــع جعل من ديرعطية عقـدة مواصلات مهمة، بين الغـرب و الشــرق ، والشمال و الجنوب.

يقرن المؤرخون اسم ديرعطية بالقائد الروماني تيودوس بولس ومعنى ذلك عطاء الله وارتبط هذا الاسم بأذهان الأجيال التي تعاقبت على ديرعطية في مسيرة عمرها الممتدة إلى اكثر من ألف عام على الرغم من عدم وجود مكتشفات أثرية تشير للعمر الحقيقي للبلدة باستثناء القنوات الرومانية القديمة و لهذا اتصف سكان البلدة بأنهم مثالا للحيوية و التجديد و المقدرة على الانتقال من مرحلة الى مرحلة و التعامل مع الواقع ببساطة شديدة

تدل الشواهد التاريخية الموجودة في ديرعطية أنها ليست اقل قدما من النبك أو قارة المجاورتين لديرعطية حيث إن البلدتين مرتا بنفس الظروف الطبيعية لديرعطية كما إن تسميتها تعيد للأذهان عهد القرون الأولى للمسيحية و كذلك للفترة البيزنطية التي انتشرت فيها الأديرة على نطاق واسع في القرن الخامس الميلادي او حتى قبل ذلك

الى الفترة الآرامية التي ازدهرت فيها أساليب الري والزراعة والموجود مثيلاتها في ديرعطية كما تشير وثائق الوقف الخاصة بديرعطية والتي تعود إلى أوائل القرن

الثامن الهجري الذي شهد نهضة ديرعطية الأولى والتي تضمنت وجود قناة قديمة وارض معتملة وسهل و وعر و صير

على الرغم من وجود كل تلك المقومات التاريخية إلا أن اسم ديرعطية لم يرد في كتب ومؤلفات الرحالة والجغرافيين والمؤرخين في العصور الوسطى وبداية العصور الحديثة غير أن الموقع الجغرافي لديرعطية يقدم تعليلا مقنعا لهذا الإغفال الذي لا يدخل الإهمال وإنما لان الرحالة والباحثين سلكوا الطريق السلطاني الذي يمر على بعد ثلاث كيلو مترات إلى الغرب من ديرعطية وكذلك وجود مجموعة من التلال إلى الغرب من ديرعطية القديمة ولاسيما رابية القاموع قد أدت إلى حجبها عن الأنظار ويزيد من ذلك الاحتجاب وجود البلدة القديمة في المنطقة المنخفضة من منحدرات وادي المجر وسط منظومة من التلال تحيطها من معظم الجهات باستثناء الشرق .

إن اجتياز المنطقة في فصل الشتاء القاسي البرودة قد جعل المسافرين على الطريق السلطاني لايلوون على شيء في حركتهم بين قارة والنبك لما يتعرضون له من تيار ريح بارد مثله من وادي الزمراني في جبال لبنان الشرقية الواقعة للغرب من البلدة .

و مازالت ذكرى البرودة القارسة محفورة في ذهن ذلك الشاعر العاشق عندما قال :

و لما سقتني في الهجير رضابها تذكرت اني بين قارة والنبك



هذا بالإضافة إلى القول المعروف والمتداول بين أهالي المنطقة ما بين قارة و النبك البنات البكر بتبكي .

و تدل الشواهد المتبقية إلى أن السيدة خاتون وفدت إلى دير عطية منذ ما يزيد عن سبعمائة سنة وحطت رحالها على القناة الرومانية المعروفة بعذوبة مائها وبرودته حتى في فصل الصيف وقد أعجبت السيدة خاتون وصحبها بجمال الطبيعة و نقاوة الهواء فطابت لها الإقامة و جعلت ديرعطية مقرها الرسمي .

إن الوثيقة التاريخية التي أوصت بها السيدة خاتون وأعطت بها الأراضي لعدد من جنودها ومساعديها جعلها تحرص على إقامة تجمع نموذجي يضم حماماً عاماً يُعتبر من أقدم الحمامات في سورية كذلك أقامت أربع طواحين للحبوب التي تشتهر دير عطية بإنتاجها .

ان السيدة خاتون وهي ابنة أحد القادة الأيوبيين جعلت طواحين الحبوب والحمام العام وقفاً ذرياً يوزع إيراداته على مجموعة من العائلات من أبناء البلدة في وثيقة تاريخية .

كما جعلت السيدة خاتون الوقف للذكور دون الإناث وقد خصصت جزء من موارد أملاكها في دمشق لصيانة القناة الرومانية ولذلك لم تكن أراضي دير عطية تخضع للطابو [ التمليك ] حتى عهد قريب .

في تنشيط للذاكرة الشعبية من أبناء البلدة والمناطق المجاورة تشير بعض الروايات الى ان ديرعطية شهدت في أواخر القرن الماضي حدثين هامين أحدهما صحي والآخر اقتصادي ففي المجال الصحي تقول الروايات إن أهالي ديرعطية تعرضوا إلى وباء الكوليرا وأطلقوا عليه الواغش وقد توفي في يوم واحد ما يزيد عن خمس وسبعون شخصا وفي المجال الاقتصادي تشير الروايات الشفهية إلى أن ديرعطية تعرضت شأنها في ذلك شأن أكثر مناطق بلاد الشام إلى مجاعة شديدة مع بداية الحرب العالمية الأولى وذلك بسبب الحروب العثمانية حيث استولت الدولة العثمانية في ذلك الوقت على جميع المحاصيل الزراعية وصادرتها كذلك سلبت الفلاحين ما يمتلكون من حيوانات ولم تكتف بذلك بل جندت شباب البلدة وأخذتهم للحرب وهو ما يُعرف لدى كبار أهالي البلدة بـ [ حرب التجمع ] وتأكد روايات المعمرين من أهالي البلدة أن عددا من أبناء البلدة قد ذهب للمشاركة في حرب البلقان التي جرت في أواخر القرن الماضي وكذلك حرب اليمن والتي كانت تم بين القوات العثمانية وهذه ونظرا لانعدام القوت اليومي قد اضطروا إلى خبز التمير وهو نبات عشبي درني ينمو تحت سطح التربة مثل ثمار البطاطا ولكن بحجم اصغر بكثير .

لقد أدى ذلك إلى مجاعة كبيرة وإزاء هذا الواقع المؤلم اضطر كثير من أهالي البلدة للهجرة إلى أمريكا الجنوبية خاصةً الأرجنتين إذ تبلغ نسبـة المهاجرين إلى ما يُقارب

25% و قد حقق هؤلاء المغتربون نجاحات باهرة في المجال الاقتصادي حيث يؤكد الكثير ممن عادوا إلى الوطن أن عدداً من أبناء دير عطية يمتلكون مزارع كبيرة ومتاجر متميزة ومصانع مشهورة وقد كان للأموال التي يعود بها هؤلاء المغتربون أو يرسلونها لأهاليهم كبير الأثر في تطور القرية وتقدمها مما أدى إلى توفير حياة رغيدة لأبنائها خاصةً في مجال التعليم مما ساعد في القضاء على الأمية بشكلٍ تام بين الرجال والنساء وقد استمرت الهجرة إلى أمريكا الشمالية حتى عام 1930 تقريباً إذ شهدت البلدة موجة جديدة من الهجرة في اتجاهٍ آخر ألا وهو فلسطين وقد عمل أبناء البلدة في المجال العمراني نظراً لما يتمتعون به من كفاءةٍ عالية في هذا المجال خاصةً بناء الحجر والقناطر وقد تأثرت هذه الفترة من الهجرة بما صاحبها من نكبة 1948 حيث عاد الأهالي إلى البلدة غير أن ظروف الحياة الاقتصادية الصعبة في دير عطية وما اتصف به الأهالي من مستوى معيشي عالٍ وقلة الموارد الاقتصادية نظراً لشح الماء الذي أثر على الزراعة دفع الأهالي إلى البحث عن طرق جديدة للهجرة الى جانب عمل الاهالي في موسم الحصاد فيما عرف بحصيدة شمال التي يشترك فيها الرجال والنساء ويتبارزون ايضا في السرعة والمهارة

كانت السعودية هي المحطة الجديدة هذه المرة ثم تبعها أفواج من الشباب إلى الكويت وفي الستينات من القرن الحالي بدأت طلائع المغتربين من الشباب الباحث عن الأمل المُشرق والغد الواعد بالسفر إلى ليبيا ودولة الإمارات مما يدل على مدى اعتماد أهالي البلدة على الهجـرة وحبهم للسفر والسعي إلى تحسين ظروف معيشتهم ولهذا يربو عدد المهاجرين من أبناء البلدة عن 60% من سذكور القرية ممن هم في سن العمل المناسبة.

إن هؤلاء المغتربين وبالرغم مما يتحملونه من مشاق السفر وآلام الغربة كان لهم دور كبير بما تشهده دير عطية اليوم من تطور عمراني ونهضة شاملة ومستوى علمي واجتماعي متقدم يتميز عن كثير من مثيلاتها في قرى ومدن القطر العربي السوري .

يتميز أبناء دير عطية بروح الجماعة وحب التعاون والهوس الثقافي حتى يُمكن القول إن الأمية بين الذكور تكاد تكون معدومة منذ مطلع القرن العشرين كما أن تعليم الإناث قد بدأ في مراحل متقدمة مما يمكن القول أن 50% من الإناث يعرف القراءة منذ مطلع القرن العشرين .

أهالي دير عطية مضيافون ويحبون الغرباء ولهذا فان ديرعطية شهدت موجة من الهجرات إليها ووجد الوافدون الى ديرعطية كل متطلبات الحياة من أمن وأمان وقد انصهر هؤلاء الناس ضمن أهالي البلدة واصبحوا من أهلها غير أن التسمية التي أطلقت عليهم فإنها وما تزال حتى الآن دلالة حقيقية على المناطق التي وفدوا منها مثل بيت الزحيلي نسبة إلى زحلة وبيت الحمصي نسبة إلى حمص وبيت الفليطاني نسبة الى فليطة وبيت القرواني نسبة إلى القريتين وبيت الهندي وبيت المصري وبيت البريجاوي إن ما تقدم يعطي انطباعا عن ما تتصف به البلدة من إمكانيات الاستقرار وعوامل الحياة المناسبة .

لقد استمرء أهالي البلدة هذه الصفة الحميدة وساروا عليها ولهذا فإنك لا تجد في دير عطية وحتى وقت قريب أي فندق أو مطعم لأن أي عابر سبيل يفد إلى دير عطية لابد وأن يجد من يوفر له حسن الضيافة وطيب الإقامة ومعروف أن بيوت أهالي دير عطية مفتوحة الأبواب مُرحبة بالضيوف سواء من أهالي البلدة أو من خارجها ولعل ما اشتهر به أهالي دير عطية أنهم في الماضي كانوا يُكثرون من تجهيز العروس بالفرش والمخدات تحسباً لقدوم هؤلاء الضيوف مما يجعل منازل القرية في استعداد دائم.

إن دير عطية مازالت حتى اليوم بدون فندق مع كثرة الوافدين إليها خاصةً في فصـل الصيف الذين لا يجدون صعوبة في إيجاد أصدقاء ومعارف يُحسنون ضيافتهم ويكرمون إقامتهم .

-------------------------------------------------------------------------------------------------------
هده المقالة اعدت بالاستناد الى كتاب ديرعطية للمؤلف مصطفى حاج ابراهيم و لمقالات الجد : خالد القليح




زوار منتدى علوم للجميع الكرام ,, يشرفنا كتابة ارائكم حول المواضيع المطروحة

[اضافة تعليق]



من مواضيعي

علوم للجميع || مفاضلة البكالوريا 2019-2020 مفاضلة القبول الجامعي وزارة التعليم العالي
علوم للجميع || أسئلة اختبار المتفوقين الصف السابع و الصف العاشر 2020-2021
علوم للجميع || منحة تعليمية إلى مصر 2020-2021 للمرحلة الجامعية الأولى
علوم للجميع || اسماء المقبولين النهائية بمدارس المتفوقين العاشر والسابع 2020-2021
علوم للجميع || المنهاج الدراسي الجديد 2020-2021 من الاول حتى البكالوريا - وزارة التربية السورية
علوم للجميع || معدل القبول العاشر العام 2020 - 2021 سوريا
علوم للجميع || سلم تصحيح التاسع 2020 لجميع المواد منهاج قديم وحديث
علوم للجميع || كل ما يلزم الطالب للحصول على العلامة التامة في الكيمياء بكالوريا
علوم للجميع || مجموعة من التمارين الهامة باللغة الانجليزية - بكالوريا
علوم للجميع || ورقة عمل مهمة جدا لطلاب الصف التاسع بمادة اللغة الانجليزية

 



RSS sitemap RSS 2.0 XML archive HTML
صفحتنا على الفيس بوك صفحتنا على تويتر
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided. Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.
سوريا - دمشق
التاسع - البكالوريا