علوم للجميع , لنتبادل المعرفة هنــــــا
 
الرئيسية || facebook || من نحن-about
علوم للجميع - الله محمد
اضغط هنا للتواصل معنا

الإدارة : محمد عبد المجيد بكرو

بالامكان البحث بموقع علوم للجميع من خلال المحرك البحث التالي [اظهار مربع البحث]

علوم للجميع


العودة   علوم للجميع > الأقــســـام الــعـــامــة > الحوار العام

يحوي قسم الـ ,

الحوار العام

للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه

خطبة الجمعة 2016/10/21 أعتذر حين أخطئ

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
  #1  
الصورة الرمزية 3LOM 4 ALL
3LOM 4 ALL غير متواجد حالياً
مؤسس الموقع


 
افتراضي خطبة الجمعة 2016/10/21 أعتذر حين أخطئ



جرى بين الحسين بن علي رضي الله عنهما وبين أخيه محمد بن الحنيفة رضي الله عنهما كلام فانصرفا متغاضبين! فلما وصل محمد إلى منزله /وقد رأى نفسه المخطئ، ووجب عليه أن يعتذر لأخيه، ولكنه/ أخذ رقعة وكتب فيها بسم الله الرحمن الرحيم من محمد بن علي بن أبي طالب إلى أخيه الحسين بن علي بن أبي طالب، أما بعد فإن لك شرفاً لا أبلغه وفضلاً لا أدركه /لأنه ابن بنت رسول الله/ فإذا قرأت رقعتي هذه فالبس رداءك ونعليك وسر إليَّ فتُرضيني! وَإِيَّاكَ أَنْ أكون سابقك إلى الفضل الذي أنت أولى به مني /حتى لا يرى الناس ابن الحنفية باعتذاره خيراً من ابن بنت رسول الله عليه الصلاة والسلام/ والسلام.
فلما قرأ الحسين رضي الله عنه الرقعة لبس رداءه ونعليه ثم جاء إلى أخيه محمد فترضاه! أولئك قدوتنا وأسوتنا...
قال تعالى ( والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم... ) !
تلك فيما بين الإنسان وربّه...
فكيف إذا كان الذنب فيما بين المؤمن وأخيه المؤمن؟ أو بينه وبين أخيه الإنسان؟
أيعتذر من خطئه؟ أيسعى في إصلاح ما أفسد؟
لم يُخطئ رسول الله صلى الله عليه وسلم بحق أحدٍ من الخلق أبداً
ومع ذلك علّمنا أن نعتذر لمن للغير... روى الطبراني بسند صحيح عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: كانَ بعينَي صفيةَ /بنت حيي بن أخطب زوج النبي عليه الصلاة والسلام/ خُضرةٌ /أو زرقة من أثر ضرب/ فقال لهَا النبي صلّى اللهُ عليهِ وسلمَ " ما هذِه الخضرةُ بعينَيكِ "؟ فقالتْ: قلتُ لزوجِي، إني رأيتُ فيما يرَى النائمُ قمراً وقَعَ في حجرِي، فلطَمَني وقال: أتريدِينَ مَلِكَ يثربَ؟ /تأول الرؤيا بأن القمر هو رسول الله، وأنه في حِجرها بأن يكون زوجاً لها/ قالت: وما كانَ أبغضَ إليّ مِن رسولِ الله، قتلَ أبِي وزوجِي، فما زالَ يعتذرُ إليَّ، /أي رسول الله صلى الله عليه وسلم/ فقال " يا صفيةُ: إنَّ أباكِ ألَّبَ عليَّ العربَ وفعلَ وفعلَ " /يعتذرُ إِليها، وهو المعصوم من الذنب.. بأنه كان مضطراً لقتال أبيها وقد حرض العرب وجمعهم ليحاربوا النبي عليه الصلاة والسلام/ [ قالت ] حتَّى ذهبَ ذاكَ من نفسِي. /أي ذهب من نفسها بغض النبي فأسلمت وتزوجها صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنها.
أما نحن فكثيراً ما نخطئ! والواجب أن نحترس من الخطأ، وخصوصاً بحق الغير، فلنتدبّر الكلمة قبل أن نقولها، ولنتدبر الموقف قبل أن نندم، ويتوجب علينا الاعتذار وطلب العفو والصفح... روى ابن عساكر وغيره عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: جاء رجلٌ إلى النّبي صلّى الله عليه وسلّم فقال يا رسولَ الله أوصِني. قال " عليك بالإياسِ ممّا في أيدي النّاس! /لا تطمع فيما عند الخَلْق، وعلّق قلبك بالخالق/ وإيّاك والطَّمعَ فإنّه الفقرُ الحاضرُ، وصَلِّ صلاتَك وأنت مُودِّعٌ /فلعلّها تكون الأخيرة، فتلقى الله مقبلاً عليه/ وإيّاك وما يُعتذَرُ منه " ذلك حال العاقل الموفق.
أما إن وقعت الهفوة والزلل فالواجب على المؤمن أن يعتذر ويصلح ما أفسد روى الإمام الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم " لا يحل لمؤمن أن يهجر مؤمنا فوق ثلاث، فإن مرت به ثلاثٌ فلْيُقِلْهُ /أي فليعذُرْه/ وليُسَلِّم عليه، فإن رد عليه السلام فقد اشتركا في الأجر، وإن لم يرد عليه السلام فقد باء بالإثم وخرج المسلم من الهجرة " /عفا الله عمن اعتذر، وسلم من الذنب/
تلك بداية الاعتذار والإصلاح، وحريّ بالمؤمن أن يقبل عُذره ويُقيل عثرته، طمعاً فيما عند الله، روى ابن حبان في صحيحه عن أبو هريرة أنه صلى الله عليه وسلم قال " مَن أقال مُسلماً عَثرتَه، أقاله اللهُ عَثرتَه يومَ القيامةِ " /عفا عنه وسامحه وغفر له، أرأيت لو تعثر أخوك فوقع في حفرة ألا تمدّ يدك له لتُقيل عثرته وترفعه؟!/ وروي بسند ضعيف من حديث أبي هريرة رضي الله عنه " من أتاه أخوه مُتنَصّلاً...


/والله يا أخي أنا أخطأت معك! أرجو أن تسامحني! لم يكن ذلك مقصوداً! أرجو ألّا تحمل في قلبك عليّ!.. وأكثر الناس لا يقبل! وربما رفض أن يلقاه أو يستقبله أو حتى يستمع إليه!/
يقول صلى الله عليه وسلم ...فلْيَقْبَلْ ذلك مُحقّاً كان أو مُبطلاً، فإن لم يفعل لم يَرِدْ على الحوض " والذي لا يرد الحوض كيف يدخل الجنة؟
وروي عند أبي داود من حديث جودان /قيل له صحبة، أو أنه تابعي/ رحمه الله ورضي عنه أنه صلى الله عليه وسلم قال " من اعتذر إلى أخيه المسلم فلم يقبل منه كان عليه ما كان على صاحب مَكْسٍ " أي كان عليه من الإثم كالحاكم الظالم الذي يأخذ أموال الناس بغير حقٍ، وصاحب المكس لا يدخل الجنة!
اللهم أصلح أحوالنا وألّف قلوبنا


الاستاذ الشيخ إبراهيم عبد الباقي


التحميل من علوم للجميع




زوار منتدى علوم للجميع الكرام ,, يشرفنا كتابة ارائكم حول المواضيع المطروحة

[اضافة تعليق]



من مواضيعي

علوم للجميع || النتائج الرسمية لمفاضلة الماجستير في جامعة دمشق 2017-2018
علوم للجميع || حلول كتاب الكيمياء للصف العاشر مع نماذج اختبارات وزارية
علوم للجميع || فرصة عمل بجامعة دمشق 2017
علوم للجميع || الاتجاهات والقيم للصف الثالث الثانوي - اللغة العربية بكالوريا
علوم للجميع || ملخص ممتاز لقوانين وحدات كتب الرياضيات للبكالوريا العلمي
علوم للجميع || خلاصة بحث الاشعة في الفراغ - بكالوريا الرياضيات
علوم للجميع || ملخص اهم اساسيات الهندسة - الرياضيات
علوم للجميع || ملخص الأفكار الهامة بوحدة المستقيمات والمستويات في الفراغ - رياضيات البكالوريا
علوم للجميع || مطلوب مدرسين من عدة اختصاصات لمنظمة الاونروا 2017-2018
علوم للجميع || نوطة رياضيات بكالوريا للمنهاج الجديد - أ.عباس و أ.زياد

 



RSS sitemap RSS 2.0 XML archive HTML
صفحتنا على الفيس بوك صفحتنا على تويتر
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided. Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.
سوريا - دمشق
شبكة أخبار ديرعطية - سوق ديرعطية